"التلال" تطلق حملة "أجمل رمضان في العالم" لإعادة البهجة الرمضانية إلى – Telal Online Store

"التلال" تطلق حملة "أجمل رمضان في العالم" لإعادة البهجة الرمضانية إلى القلوب

احتفالا بأول رمضان بعد الشفاء التام لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة من الجائحة، وتسلية لمعنويات أفراد المجتمع الإماراتي الذين حُرموا من جميع الاحتفالات تفاديا لنشر الوباء العالمي، أطلقت مجموعة التلال للأزياء الرجالية حملة فريدة من نوعها تحت عنوان" أجمل رمضان في العالم" وذلك بهدف إعادة تلك البهجة الرمضانية التي تعوّد عليها أبناء الدولة بنشر جمال عملائها الداخلي ورضاهم الروحاني أمام العالم الخارجي من خلال تقديم مجموعة واسعة من المنتجات المصممة خصيصا لهذا الرمضان.

وقال السيد ماجد جروان الشامسى، الرئيس لمجموعة التلال: "بينما العالم يستقبل ملك الشهور رمضان، تحتفل به دولة الإمارات العربية المتحدة بجوهره الحقيقي وجماله حيث تصبح الأحياء والمساجد والشوارع مفعمة بالفرح والتعاطف والتراحم بين الناس وذلك بعد فترة طويلة من شفاء العالم من الجائحة. والتلال أيضا كعادتها على أتم استعداد لمشاركتها القوية مع الإمارات التي تحتفل فيها بشهر رمضان في أفضل حالاته حتى نتمكن من رؤية تلك البهجة التي كنا دائما نرى على وجوه الجميع، ونتوقع أن يشهد رمضان هذا العام انتصار الشعب الإماراتي على جميع أنواع الصعاب والشدائد بإذن الله تعالى".

وقال السيد عبد السلام شوكلي مدير عام الشركة : "في هذا المنعطف التاريخي، قررنا أن نساعد عملائنا الكرام على نشر جمالهم الداخلي ورضاهم الروحاني بدون أي تقصير في توفير الملابس التقليدية ومستلزماتها حتى تكون جميع احتفالاتنا الرمضانية في أروع حالاتها في هذه السنة"

و وفقا لقول السيد عبد السلام شوكلي، ستبدأ الحملة اعتبارا من أول يوم رمضان وتستمر حتى يوم العيد حيث يستطيع العملاء أن يشتروا أحدث المنتجات المصممة خصيصا لهذا الرمضان. ومن أهمها مجموعة "فرحتان" للأقمشة التي تقدمها التلال من خلال خمسة أنواع من أرقى الأقمشة تحت عنوان "فرحتان". تشير كلمة فرحتان إلى الفرح الخارجي والداخلي والرضا عن النفس الذي يتمتع به كل صائم، تم تطوير هذه الأقمشة لكي تعبر الملابس عن شخصية المرتدين بأفضل طريقة ممكنة.

في حين يأتي تصميم "موجة" كأحدث عنوان من مصممي التلال، ويتميز بعرض رائع لفن التطريز الإماراتي حيث يأخذ الفنان مزيدا من الدقة والعناية لتحريك إبرته بثلاثة خيوط في نبرة ألوان مختلفة في تشكيل يشبه الموجة.  هذه قطعة مصنوعة يدويًا تماما وفقا للطراز البحريني.

أما تصميم "تصالح" الجديد للكندورة يعبر عن رسالة المرتدي بقوة عن السلام والتصالح والتسامح التي تعتبرها دولة الإمارات من أهم القيم لديها من خلال إبراز فن التطريز على هذا التصميم. يأخذ فنانو التلال ما لا يقل عن أربع ساعات لتطوير هذا العمل اليدوي باستخدام ثلاثة أنواع من الخيوط مع إضافة فضية لإنشاء مجموعة من الكتل التي تتحرك إلى الأمام بطريقة متعرجة.

ومن حيث الأزياء التقليدية، كان الشماغ رمزا لفصل الشتاء. وعلى عكس المفهوم التقليدي، تقدم التلال هذه المرة نوعين من الشماغ الأبيض الذي يمكن ارتداءه في الصيف. يعطي هذا المنتج الجديد ثراء الشماغ العادي في المظهر، وفي الوقت نفسه يضمن البساطة المطلوبة لتغطية الرأس في حرارة الصيف. والأعجب منه أنه عمل يدوي مثل أي شماغ شتوي آخر!

وعلاوة على هذا كله هناك العديد من أنواع المنتجات الأخرى مثل تصاميم الكنادير التقليدية المختلفة ومستلزماتها التي تشمل ولا تنحصر على النعال والعطور والعقال ومحفظة النقود والحقائب... إلخ.


Older Post